بورما
12/09/2017

السويد وبريطانيا تطلبان اجتماعا لمجلس الأمن بشأن الروهينجا في ميانمار

قال دبلوماسيون ان السويد وبريطانيا طلبتا عقد اجتماع مغلق لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن "الوضع المتدهور" في ولاية راخين حيث يقيم مسلمو الروهينجا في ميانمار ذات الأغلبية البوذية.

وقال الدبلوماسيون إن الاجتماع سيعقد على الأرجح يوم الأربعاء.

وقال السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة للصحفيين يوم الاثنين "أعتقد أنه سيكون اجتماعا مغلقا لكن بنتيجة معلنة بشكل ما".

وأضاف "هذا مؤشر على القلق الشديد لدى أعضاء مجلس الأمن بسبب استمرار تدهور الوضع بالنسبة لكثير من الروهينجا الساعين للفرار من ولاية راخين في بورما إلى بنجلادش".

وانتقد الأمير زيد بن رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الاثنين ميانمار بسبب "العملية الأمنية الوحشية" ضد الروهينجا واصفا الإجراءات بأنها "مثال صارخ على التطهير العرقي".

كلمات مفاتيح

الاكثر قراءة