الٱن

10/10/2018

وزير الخارجية يشدد على اهمية التعاون اللامركزي بين تونس وفرنسا ودفع الاستثمارات المشتركة

شدد وزير الخارجية خميس الجهيناوي، امس الثلاثاء، امام دبلوماسيين ورجال اعمال من تونس وفرنسا شاركوا في افتتاح أشغال منتدى اقتصادي تونسي-فرنسي على اهمية دعم التعاون اللامركزي مع منطقة الشرق الفرنسي الكبير الى جانب دفع الاستثمارات التونسية الفرنسية.

وانتظم المنتدي بالتعاون بين سفارة تونس بفرنسا وقنصلية تونس بستراسبورغ والهيئة التونسية للاستثمار من جهة ورئاسة جهة الشرق الفرنسي الكبير وغرفة التجارة والصناعة بالألزاس من جهة اخرى في اطار الاحتفال بمرور 50 عاما على احداث القنصلية التونسية بستراسبورغ .

وأدى الجهيناوي، أمس الثلاثاء 9 اكتوبر 2018، زيارة الى سترازبورغ (فرنسا)، على رأس وفد هام ضم مسؤولين ورجال اعمال التونسيين بدعوة من الأمين العام لمجلس أوروبا ثوربيورن جانقلند. وأشاد الجهيناوي خلال التظاهرة بمتانة العلاقات بين تونس ومنطقة الشرق الفرنسي الكبير، مؤكدا على أهمية دعم الشراكة والاستثمار في كلا البلدين وتنميتهما مستعرضا أهم الإصلاحات التي اتخذتها تونس لتحسين مناخ الاعمال وجذب الاستثمارات.

وأكد المسؤولون الجهويون الفرنسيون على أهمية هذا المنتدى الذي مثل فرصة مهمة للنظر في سبل رفع نسق التعاون اللامركزي والاقتصادي بين الجانبين وإطارا للتواصل بين رجال الأعمال التونسيين والفرنسيين ولبحث إمكانيات إرساء شراكات وتبادل الخبرات والتجارب.

وجرى خلال المنتدى تكريم عدد من الشركات الفرنسية التي لديها استثمارات وافراد من أفراد الجالية التونسية الذين تألقوا في مجال المال والأعمال كما اشرف الجهيناوي خلال زيارته إلى ستراسبورغ على اجتماع تضامني مع المتضررين من الفيضانات الأخيرة بولاية نابل نظمته تنسيقية الجمعيات الممثلة للتونسيين المقيمين بالدائرة القنصلية بسترازبورغ.

يذكر أن الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تضم 324 نائبا يمثلون برلمانات الدول الـ 47 الأعضاء بمجلس أوروبا الذي تأسس سنة 1949.

الاكثر قراءة