مونديال فرنسا 2017  المنتخب التونسي أمام حتمية تأكيد سمعته كأحد ابرز المنتخبات الإفريقية
11/01/2017

مونديال فرنسا 2017 : المنتخب التونسي أمام حتمية تأكيد سمعته كأحد ابرز المنتخبات الإفريقية

تتأهب كرة اليد التونسية لكتابة فصل جديد في تاريخ مشاركاتها الدولية عندما يخوض المنتخب الوطني من 11 إلى 29 جانفي الجاري منافسات النسخة الخامسة والعشرين لبطولة العالم التي تستضيفها فرنسا ضمن المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات اسبانيا وسلوفينيا ومقدونيا وايسلندا وانغولا.

وبين ماض يزخر بالعديد من الانجازات القارية مرفوقا ببعض الومضات الدولية المضيئة وحاضر اقل شأنا بعد التنازل عن الزعامة الإفريقية والاكتفاء بمجرد الحضور في كبرى المواعيد العالمية، سيكون المنتخب التونسي أمام حتمية استعادة جانب على الأقل من سمعته الدولية كأحد ابرز المنتخبات الإفريقية على الإطلاق بسجله القياسي من حيث التتويجات القارية (9 ألقاب سنوات 1974 و76 و79 و94 و98 و2002 و2006 و2010 و2012) ومكانته العالمية التي افتقدها منذ ملحمة مونديال 2005 على ارض تونس عندما أحرز المركز الرابع.

وهي أفضل نتيجة يحرزها المنتخب التونسي في تاريخ المسابقة ليرتقي بذلك إلى مستوى الانجاز الذي سبقه إليه منتخب مصر سنة 2001.

فبعد المشاركة المتواضعة في المونديال الأخير، حيث تراجع المنتخب الوطني من المركز 11 في مونديال اسبانيا 2013 إلى المركز 13 في قطر تأكد هذا التشخيص خلال الاولمبياد عندما نزل من المركز ال 8 عام 2012 بلندن الى المركز 12 الأخير بريو دي جانيرو.

   ولكن الفرصة تبقى سانحة أمام أبناء المدرب "حافظ الزوابي" لوقف نزيف الخيبات في ظل تواجدهم ضمن مجموعة تبدو "متوازنة" حسب عديد الفنيين بما يخول لهم المراهنة على إحدى المراتب الأربع الأولى المؤهلة الى الدور ثمن النهائي.

وإذا كانت التجربة والخبرة تعوز بعض العناصر الشابة التي التحقت بالمنتخب فضلا عن تخلف الحارس مروان مقايز في اخر لحظة بسبب الاصابة فان مواصلة التعويل على المخضرم عصام تاج اللاعب الوحيد ضمن المجموعة الحالية الذي لعب مع جيل 2005 بالخصوص واسامة البوغانمي افضل هداف في المباراتين الوديتين الاخيرتين امام كرواتيا (9 اهداف) ومونتنيغرو (12 هدفا) سيعطي شحنة هامة للاعبين بما من شانه ان يدعم الروح المعنوية للاعبين ويدفعهم الى بذل قصارى جهدهم من اجل رفع التحدي وكسب الرهان.

ويرى الفنيون ان المرور الى الدور الثاني يبقى امرا ممكنا فباستثناء اسبانيا ذات التقاليد العريقة والسجل الحافل بتتويجين عالميين عامي 2005 و2013 وبدرجة اقل سلوفينيا صاحبة المركز الرابع في مونديال 2013 تبقى حظوظ المنتخب التونسي امام بقية المنتخبات وهي ايسلندا ومقدونيا وانغولا قائمة في تحقيق الفوز والمنافسة على المركز الثالث.

وكان المنتخب التونسي قد شرع في التحضير لهذا الموعد الهام منذ منتصف شهر ديسمبر الماضي باجراء تربص اعدادي بتونس خاض خلاله مباراتين وديتين امام المنتخب المصري بصفاقس وجمال انهزم في الاولى 19-24 فيما تعادل في الثانية 28-28.

وتواصلت التحضيرات على نسق تصاعدي وشكل تربص اسبانيا الذي اقيم نهاية شهر ديسمبر فرصة هامة للاطار الفني لمزيد الوقوف على درجة جاهزية اللاعبين ومستوى حضورهم البدني خاصة في اعقاب المواجهتين الوديتين امام منتخب الباسك والفوز بنتيجتي 28-25 و24-21.

ويستهل المنتخب التونسي مشاركته في المونديال الفرنسي بملاقاة نظيره المقدوني غدا الخميس على الساعة 17:45 بقاعة "ارين" بمدينة ماتز..

وفي ما يلي قائمة المنتخب التونسي

   حراس المرمى : مكرم الميساوي و مروان السوسي

   جناح أيسر : أسامة البوغانمي

   ظهير أيسر : وائل جلوز، مصباح الصانعي، اسكندر زايد وخالد الحاج يوسف

   منسق : صبحي سعيد و محمد السوسي

   لاعب دائرة : عصام تاج، مروان شويرف و جهاد جاب الله

   ظهير أيمن : أمين بنور وأسامة حسني

   جناح أيمن : أيمن التومي، طارق جلوز وأنور بن عبد الله

الاكثر قراءة