الٱن

11/06/2024

صفاقس : الحل الجذري للعجز في الموازنة المائية في ولاية صفاقس، يكمن في دخول محطة تحلية المياه بقرقور حيز الإستغلال

أكد المدير الجهوي لإستغلال وتوزيع المياه بالجنوب، محمد شبير، أن "الحل الجذري للعجز الهيكلي في الموازنة المائية في ولاية صفاقس، يكمن في دخول محطة تحلية مياه البحر بقرقور حيز الإستغلال".

وأضاف في تصريح ل/وات/، خلال جلسة عمل، إنتظمت مساء الإثنين، بمقر ولاية صفاقس خصصت لمتابعة التزود بالماء الصالح للشرب بالجهة، والإنقطاع المتكرر للماء بعدد من المناطق، أن "محطة تحلية مياه البحر بقرقور التي بلغت نسبة أشغالها حوالي 92 بالمائة، ومن المؤمل أن تدخل، في نهاية شهر جوان الجاري وبداية شهر جويلية القادم، مرحلتها الجزئية والتجريبية، بنسبة 25 ألف متر مكعب في اليوم، لتكون بذلك قد ساهمت في تغطية العجز الهيكلي المائي في ولاية صفاقس، المقدر ما بين 10 و15 ألف متر مكعب في اليوم"

وفي سياق متصل، دعا شبير، إلى "ضرورة تأقلم المواطنين، مع الوضعية الحالية، عبر ترشيد الإستهلاك، وضبط إستراتيجية وبرنامج دقيق، لكي لا تتحمل مناطق دون أخرى سيما منها المرتفعة، العجز الهيكلي المائي الذي تشهده ولاية صفاقس، وتفادي إنقطاع الماء أكثر من 24 ساعة على منطقة معينة، عبر توزيع هذا العجز على مختلف مناطق الولاية، بفضل تدخل فنيي الصوناد، وذلك إلى حين دخول محطة تحلية مياه البحر، مرحلتها الجزئية والتجريبية".

وقد تمحورت التدخلات ، خلال جلسة العمل هذه، على المشاكل التي تعترضهم، منها وضعيات إضطراب التزود بالماء الصالح للشراب، وسبل تجاوزها، والجمعيات المائية والديون المتخلدة بذمتها لدى الشركة الوطنية لإستغلال وتوزيع المياه، ونسبة الملوحة الفائقة في الماء التي تجعله غير صالح للشرب.

وطالبوا المسؤولين بالإدارة الجهوية لإستغلال وتوزيع المياه بالجنوب بالإسراع في تنفيذ التدخلات الضرورية في علاقة بتزويد مختلف معتمديات جهة صفاقس، بمياه الشمال والجنوب بالتنسيق مع الاطراف المعنية، ومواصلة الجهود لحلحلة وضعية الديون المتخلدة بذمة المجامع المائية مع ضمان التزويد بالماء في كل الحالات، وإستعمال الردع والقانون، على القائمين بتركيب محركات على عداد الشركة الوطنية لإستغلال وتوزيع المياه، مما يتسبب في شفط المياه بقوة ويؤثر على الأجوار، والقائمين بعملية الربط العشوائي على شبكة الصوناد لري الأشجار.

من جانبهم، تطرق رؤساء الأقاليم في تدخلاتهم، إلى إشكالية تهرب المجامع المائية من خلاص ديونها المتخلدة بذمتها لدى الشركة الوطنية لإستغلال وتوزيع المياه، داعين إلى ضرورة تفعيل دور اللجان المحلية في هذا المجال وفي مسألة الربط العشوائي بالشبكة التابعة للشركة الوطنية لإستغلال وتوزيع المياه، وعدم قطع الماء على المجامع المائية إلا في حالة إستنفاذ الحلول.

من جانبه، دعا المعتمد الأول المكلف بتسيير شؤون ولاية صفاقس، محمد النفطي قدودة، خلال هذه الجلسة إلى عدم قطع الماء الصالح للشراب على الجمعيات المائية إلا في حالة إستنفاذ جميع الحلول معها، ومواصلة إعتماد طريقة التناوب في التزود بالماء الصالح للشراب بين مناطق كل معتمدية، وذلك بالتنسيق بين المعتمدين والمصالح المعنية بالشركة الوطنية لإستغلال وتوزيع المياه.

يذكر أن عددا من مناطق ولاية صفاقس، قد شهدت خلال الأيام الأخيرة، إنقطاع للماء الصالح للشراب، مما تسبب في موجة من الغضب والتذمر في صفوف المواطنين.

كلمات مفاتيح