تفجر "عيون" مياه ببلدية غمراسن يزعج المتساكنين
13/03/2018

تفجر "عيون" مياه ببلدية غمراسن يزعج المتساكنين

تعمل بلدية غمراسن من ولاية تطاوين على إيجاد الحل المناسب والسريع لما تشهده من تفجر لعيون مياه برزت على اثر هطول كميات هامة من الامطار في الفترة الأخيرة على طول الوادي الذي يشق المدينة في 8 نقاط على ما يزيد عن 5 كيلومترات.  

وأصبحت هذه الوضعية تشكل عامل ازعاج يؤرق حياة المتساكنين حيث يزيد تجمعها في برك على طول مجرى الوادي في نماء كساء كثيف وعالي من الاعشاب والقصب يجعل المياه اسنة ومفرخة للناموس والحشرات، كما ان عددا من المساكن تفجرت من داخلها عيون وذلك خاصة بحي "ازم زلاف" وقد حاصرتها المياه لفترة.  

وأوضح معتمد المنطقة رئيس النيابة الخصوصية لمراسل وكالة تونس إفريقيا للأنباء في الجهة بهذا الخصوص انه "تم تسخير كل ما للبلدية من اليات لجهر وتسريح مجرى المياه النابعة، الا ان الامكانيات غير كافية وتتطلب تدخلا اكبر واوسع لفتح مجرى يكفي للكميات الهائلة من المياه المارة عبر الوادي، الذي تم جهر حوالي 800 متر منه بحوالي 23 الف دينار من قبل الادارة الجهوية للتجهيز والإسكان".    

وبين ان البلدية "تعمل على فتح مجرى وقتي في انتظار اعداد مشروع متكامل لحماية الاحياء السكنية من الفيضانات بحوالي 3 مليون دينار، قبل نهاية المخطط الخماسي سنة 2020"، على حد قوله، وافاد بان البلدية "تزودت بكميات هامة من الادوية وجلبت سمك 'القمبوزي' حتى لا تترك للحشرات الطائرة فرصة التفريخ في برك المياه، وتصبح مبعث قلق لمتساكني المدينة طيلة الصائفة المقبلة".

كلمات مفاتيح

الاكثر قراءة