17/10/2018

الاتحاد الدولي للصحفيين يرحب باتفاقية تاريخية لتعزيز سلامة الصحفيين في الإعلام العمومي

رحب الاتحاد الدولي للصحفيين اليوم بتوقيع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اتفاقية جماعية خاصة بسلامة الصحفيين العاملين في الاعلام العمومي مع مؤسسة الإذاعة التونسية ومؤسسة التلفزة التونسية في مقر النقابة في تونس .  

قام بالتوقيع على الاتفاقية كل من ناجي البغوري، رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، وعبد الرزاق الطبيب، الرئيس المدير العام للإذاعة التونسية، ومحمد الأسعد الداهش، الرئيس المدير العام للتلفزة التونسية .  

وأكدت ديباجة الاتفاقية على أهمية حماية حرية التعبير باعتبارها رافعة للمجتمع الديمقراطي، وإعلاء قيمة خدمة الاعلام العمومي، وأن كفالة حقوق الصحفيين الاجتماعية والمهنية هي المرتكز الأساسي لحرية الصحافة. وتقوم الاتفاقية على التزام مؤسستي الاعلام العمومي بتوفير مصادر بشرية ومالية لتعزيز سلامة صحفييها وطواقمها الاعلامية الميدانية.  

وتشمل الاتفاقية تطوير اجراءات سلامة مهنية داخل المؤسسات، وتحضير الصحفيين ماديا ومعنويا للمهمات التي تعتبر خطرة، وتوفير تدريب سلامة مهنية، ومعدات السلامة، وتأمين الطواقم الميدانية ضد حوادث العمل.    

وقال ناجي البغوري، رئيس النقابة الوطنية، في مراسم التوقيع: "نشيد بالشراكة الإيجابية للقائمين على مؤسستي الإذاعة والتلفزة التونسيتين في صياغة هذه الاتفاقيّة بما من شأنه أن يدعم أيضا العمل على تقديم خدمة تلبي احتياجات المجتمع بمختلف أطيافه وتنوعه.   

وستعمل النقابة على مناقشة اتفاقيات مماثلة ستناقش لاحقا مع بقية المؤسسات العمومية والخاصّة بما من شأنه أن يحدد التزامات إضافيّة للقائمين على المؤسسات الإعلامية في حماية طواقمهم الصحفيّة.

كما أن النقابة ملتزمة بأن يكون مركز السلامة المهنية على جاهزية تامة لمساعدة المؤسسات الاعلامية في تطوير ادائها وتدريب طواقهما الصحفية  . "  

وثمن محمد الأسعد الداهش، المدير العام لمؤسسة التلفزة الوطنية، وعبد الرزاق طبيب، المدير العام لمؤسسة الإذاعة الوطنية الاتفاقية واكدا على التزام مؤسستيهما بحماية الصحفيين العاملين لديهما، كما عبرا عن سعادتهم كونهما أول مؤسسات الاعلام العمومي في العالم العربي توقعان مثل هذه الاتفاقية.   

وتغطي الاتفاقية الصحفيات والصحفيين العاملين في عشر إذاعات وطنية وجهوية المكونة لمؤسسة الإذاعة التونسية، بالإضافة إلى الصحفيين العاملين في قناتين تلفزيونيتن في مؤسسة التلفزة التونسية.   

وقال منير زعرور، مدير السياسات والبرامج في العالم العربي والشرق الأوسط في الاتحاد الدولي للصحفيين، الذي شهد مراسيم توقيع الإتفاقية: "إن هذه الاتفاقية التي تعبر عن التزام المؤسسات الاعلامية بواجب رعاية العاملين هو يوم تاريخي للصحفيات والصحفيين في تونس والعالم العربي.

وهي تأتي في أوقات عصيبة يواجه فيها الصحفيون موجة غير مسبوقة من البطش والتنكيل وإنكارا لحقهم بالحياة والعمل الآمن، ولتؤكد بأن النضال النقابي والتضامن المهني لا بد منه لضمان حقوق الصحفيين.

وإننا نتقدم بالشكر الوافر للسادة المدراء العامين للإعلام السمعي البصري في تونس لتعاونهم في شق هذا الطريق الذي نأمل أن تنتهجه مؤسسات الاعلام العمومي في العالم العربي."

الاكثر قراءة